ما تحتاج لمعرفته عن الحديد


 

بقلم: مايكل جريجر، طبيب وزميل الكلية الأمريكية للطب الشرعي 

هناك اعتقاد سائد بأن الذين يعتمدون على نظام غذاء نباتي هم أكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد، ولكن تبين أنهم ليسوا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالأنيميا الناتجة عن نقص الحديد. وقد يرجع السبب في ذلك إلى أن هؤلاء الذين يخلو نظامهم الغذائي من اللحوم لا يحصلون على قدر أكبر من الألياف، والماغنيسيوم، والفيتامينات (مثل فيتامين أ، وج، وهـ) فحسب، بل يحصلون أيضًا على قدر أعلى من الحديد 

16(a) What you need to know about Iron.jpg

الحديد الموجود بشكل أساسي في النباتات هو الحديد غير الهيمي، والذي لا يتم امتصاصه بنفس سهولة امتصاص الحديد الهيمي الموجود في الدم والعضلات. غير أن ذلك قد يكون شيئًا مفيدًا. إذ ربما يمثل تجنب الحديد الهيمي أحد العوامل الرئيسية للوقاية من متلازمة التمثيل الغذائي من خلال الاعتماد على النبات، كما أنه قد يكون مفيدًا أيضًا في تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة الأخرى مثل أمراض القلب 

في الحقيقة، البيانات المتاحة فيما يتعلق بصلة الإصابة بمرض القلب التاجي بمقدار الاستهلاك المطلوب من الحديد بيانات مختلطة عمومًا. ولعل السبب في هذا التضارب القائم بين الأدلة يعود لمصدر الحديد في حد ذاته. إذ يشكل الحديد غير الهيمي القدر الأعظم من الحديد الغذائي الكلي، ويأتي هذا النوع من الحديد في معظمه من النباتات. وهكذا، نخلص إلى أن مقدار استهلاك الحديد الكلي يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، في حين يرتبط مقدار استهلاك الحديد المأخوذ من اللحوم بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض القلبية. ومن المعتقد أن السبب في ذلك يعزى إلى أن الحديد يعمل كمحفز على الأكسدة، مما يسهم في الإصابة بتصلب الشرايين بفعل أكسدة الكوليسترول من خلال الجذور الحرة. وقد تم تقدير ذلك كزيادة في خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بنسبة 27٪ لكل 1 ملليجرام يتم استهلاكه يوميًا من الحديد الهيمي 

والشيء نفسه ينطبق على خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. إذ خرجت علينا الدراسات التي أجريت على استهلاك الحديد والسكتة الدماغية والعلاقة بينهما بنتائج متضاربة أيضًا، والسبب في ذلك هو أن تلك الدراسات لم تعمد أبدًا إلى التفرقة بين الحديد الهيمي والحديد غير الهيمي ... حتى الآن. من ناحية أخرى، وجد الباحثون أن استهلاك الحديد من اللحوم (حديد هيمي)، وليس النباتات (حديد غير هيمي) له علاقة بزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

ووجد الباحثون أيضًا أن استهلاك قدر أعلى من الحديد الهيمي - وليس الحديد الكلي أو من النبات (الحديد غير الهيمي) يرتبط بشكل كبير بزيادة خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني. إذ يزداد خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني بنسبة 16٪ لكل 1 ملليجرام يتم استهلاكه يوميًا من الحديد الهيمي 

والشيء نفسه ينطبق على الإصابة بالسرطان أيضًا؛ حيث يزداد خطر الإصابة بالسرطة بنسبة 12٪ لكل 1 ملليجرام يتم استهلاكه يوميًا من الحديد الهيمي. في الواقع، يمكننا معرفة مقدار ما تناوله شخص ما من اللحوم من خلال النظر فيما أصابه من أورام. لوصف الآليات الكامنة وراء الإصابة بسرطان الرئة نتيجة استهلاك اللحوم، عمد الباحثون إلى سؤال المرضى المصابين بهذا المرض عن كمية اللحوم التي تناولوها وفحصوا أنماط التعبير الجيني في أورامهم. وقد حددوا نمطًا للتعبير الجيني يرتبط بالحديد الهيمي. وعلى الرغم من أن دراستهم كانت تركز تحديدًا على سرطان الرئة، فإنهم يتوقعون حدوث هذه التغييرات في التعبير الجيني المرتبط باللحوم في الأمراض السرطانية الأخرى أيضًا 

نعم، نحن بحاجة للحصول على قدر كاف من الحديد، ولكن حوالي 3٪ فقط من النساء من ذوات البشرة البيضاء ممن كن في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث يعانين من الأنيميا الناتجة عن نقص الحديد هذه الأيام. من ناحية أخرى، نجد أن النسب جاءت أسوأ من ذلك بين الأمريكان من أصل أفريقي ومكسيكي. مع الوضع في الاعتبار الأمراض الرئيسية المسببة للوفاة - أمراض القلب، والسرطان، والسكري - نجد أن أكثر مصدر صحي للحديد على الإطلاق هو الحديد غير الهيمي، والذي يوجد بوفرة في الحبوب الكاملة، والفاصوليا، والبازلاء المقسومة، والحمص، والعدس، والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، والفواكه المجففة، والمكسرات، والبذور

 ما مقدار المال الذي يمكن إنفاقه على الفاصوليا؟ توصلت صناعة الأغذية المجهزة إلى خبز محمص دموي، تم تحضيره من دقيق الجاودار والدم من الماشية والخنازير، التي تعد واحدة من أكثر المصادر تركيزًا لحديد الهيم، أكثر من الموجود في دم الدجاج بمقدار الثلثين. إذا لم تبدو البسكويت الدموية شهية على نحو خاص، فيمكنك دائمًا تناول كعك دم البقر. وهناك دائمًا البسكويت المملوء بالدم، والذي تم وصف حشوه بأنه "عجينة داكنة اللون بنكهة الشوكولاتة لها مذاق لطيف للغاية." (ولونه غامق لأن دم الخنزير المجفف بالرش يمكن أن يكون له تأثير على تغير لون المنتج الغذائي إلى الدرجة الأغمق.) والقلق هنا ليس حيال اللون أو المذاق وإنما حيال حديد الهيم، الذي لا يعد آمنًا بسبب إضافته إلى الأطعمة المخصصة للسكان عمومًا بسبب خطر الإصابة بالسرطان المحتمل.

لقد سبق لي أن تطرقت إلى السيف الحديدي ذو الحدين في الخطر المرتبط بمكملات الحديد والفايتيك للوقاية من السرطان. وهو ما قد يساعد أيضًا في الإجابة عن سؤال سبب ندرة أمراض القلب في البحر المتوسط؟ 

ويحصل النباتيون على قدر أكبر من معظم العناصر الغذائية؛ ذلك لأن الأطعمة النباتية الكاملة غنية جدًا بالعناصر الغذائية. لمزيد من المعلومات، انظر اتباع نهج إدارة الوزن من خلال الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية

  

 

 
 

هذا المقال كتبهُ مايكل جريجر، زميل الكلية الأمريكية للطب الشرعي، هو طبيب ومؤلف دخلت كتبه قائمة الكتب الأكثر مبيعًا بجريدة "نيويورك تايمز "، وهو متحدث مهني معروف دوليًا عن عدد من قضايا الصحة العامة المهمة. ألقى الدكتور جريجر محاضرات في مؤتمر الشؤون العالمية، والمعاهد الوطنية للصحة، والقمة الدولية لانفلونزا الطيور ، كما أدلى بشهادته أمام الكونجرس، وظهر في برامج تليفزيونية مثل برنامج "دكتور أوز" و"تقرير كولبيرت"، وكما دعي كشاهد خبير للدفاع عن أوبرا وينفري في محاكمة "تشويه سمعة اللحوم" الشهيرة