هل يتسبب تناول اللحوم في الإصابة بمرض السكري؟ طبيب قلب يشرح


 

بقلم د. جويل خان أوجست 

 أعلم إنني أفسد عليك متعتك وأنت تفكر في التهام شطيرة برجر من لحم الإنتركوت، أو شريحة من سمك السلمون، أو ساندويتش من الدجاج المشوي. اللحم جيد بالنسبة لك، أليس كذلك؟ 

في ظل وجود هذا العدد الهائل من الأطباء الذين تناولوا في كتاباتهم فوائد لحوم الأبقار التي تتغذى على العشب، ألا تزال اللحوم مثارًا للجدل؟ 

،نعم، في الواقع، يعد خطر الإصابة بداء السكري - وهو المرض الذي يسبب العمى، والفشل الكلوي، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وبتر الأعضاء، والوفاة المبكرة - واحدًا من الأسباب الرئيسية التي تجعلك تفكر مرتين قبل أن تصل يدك إلى شريحة اللحم

18(b) Could eating meat give you diabetes.jpg

لقد عدت للتو من مؤتمر دولي يتحدث عن داء السكري وكان هناك موضوع ساخن مثار للمناقشة بين العلماء وهو ارتباط اللحوم بداء السكري. يشير كم هائل من البيانات الواردة في الأدبيات العلمية إلى أن اللحوم وداء السكري يرتبطان معًا مثل وجهي العملة الواحدة 

فيما يلي بعض النقاط التي يجب وضعها في الاعتبار عندما تفكر في الطريقة التي تريد اتباعها في رعاية صحتك:

  1. في عام 1985، حللت دراسة تحمل اسم Adventist Mortality خطر الإصابة بداء السكري لدى 25000 فرد من النباتيين وآكلي اللحوم، وتوصلت الدراسة إلى ازدياد نسبة خطر الإصابة بداء السكري لدى آكلي اللحوم الحمراء من الرجال بنسبة ٨٠ بالمائة ومن النساء بنسبة ٤٠ بالمائة.

  2. في عام 1999، تناولت الدراسة نفسها 34000 فرد من السبتيين، ووجدت أن النساء اللواتي يتناولن اللحوم ازداد خطر إصابتهن بداء السكري بنسبة 93٪، في مقابل ازدياده بنسبة 97٪ بين الرجال.

  3. في عام 2009، قامت دراسة The Adventish Health الثانية بتقييم 61000 شخص وتوصلت إلى أن خطر الإصابة بداء السكري يزداد بمقدار الضعف عند آكلي اللحوم مقارنة بمن يعتمدون على النظام الغذائي النباتي بالكلية.

  4. في تحليل تلوي للعلاقة بين تناول اللحوم وداء السكري، وجد العلماء أنه مقابل كل 3.5 أونصة يتم استهلاكها يوميًا من اللحوم يزداد خطر الإصابة بالسكري بنسبة 10٪. ولكل 1.75 أونصة يتم استهلاكها يوميًا من اللحوم الحمراء المعالجة (وهو ما يعادل عبوة هوت دوج)، يزداد الخطر بنسبة ٥١ بالمائة. وكلمحة إيجابية، وجد الباحثون أيضًا أن خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني انخفض بشكل كبير عندما استبدل الأشخاص حصة من اللحم بحصة من المكسرات.

  5. في دراسة "صحة الممرضات" الثانية، وجد أن تناول اللحوم الحمراء المصنعة لأكثر من خمس مرات في الأسبوع أدى إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 91٪ وبنسبة 59٪ عند تناول اللحوم الحمراء.

  6. وجدت دراسة EPIC-Interact الأخيرة أن كل 10 جرامات يتم استهلاكها يوميًا من البروتين الحيواني تزيد من خطر الإصابة بداء السكري بنسبة 6٪. ضع في اعتبارك أن 100 جرام هو 3.5 أونصة، فهذه إذن كمية صغيرة.

  7. بحسب دراسة "صحة الممرضات" الأولى والثانية التي شملت 195000 مشارك، ارتفع خطر الإصابة بالسكري كلما زاد عدد مرات تناول الأسماك أسبوع.

حسنًا,جميل! يا له من قدر وافر من المعلومات العلمية.

18(c) Could eating meat give you diabetes.jpg

إنني أدرك أن ارتباط تناول اللحوم بالإصابة بالسكر لا يثبت العلاقة السببية بينهما، ولكن هناك سبب وجيه للتشكك في أن العلاقة بين المنتجات الحيوانية وداء السكري جد حقيقية. في مقارنات عقدت بين المجموعات، وجد أن آكلي اللحوم يكونون أكثر بدانة من أولئك الذين لا يأكلون اللحوم، هذا علاوة على أنهم أيضًا يستهلكون قدرًا أقل من الألياف، وقدرًا أكبر من الدهون الغذائية. ويمكن أن تؤدي الدهون الغذائية إلى زيادة مخزون الدهون داخل الخلايا، مما يجعل الخلايا مقاومة للأنسولين. كذلك، تحفز الزيادة في وزن الجسم، وخاصة حول منطقة البطن (الدهون الحشوية) على تحفيز حدوث الالتهابات، والتي ترتبط بدورها بالإصابة بداء السكري. وعلاوة على ذلك، ترتبط النظم الغذائية التي تعتمد على اللحوم بارتفاع مستويات علامات حدوث الالتهابات مثل بروتين سي التفاعلي عالي الحساسية.  وأخيرًا، تحتوي النظم الغذائية التي تعتمد على اللحوم على كميات زائدة من الحديد المحفز على الأكسدة والمواد الحافظة مثل النترات، والتي تتسبب في إتلاف الأنسجة وتؤدي إلى مقاومة الأنسولين 

- لكن هذه الدراسات لم تتطرق للحوم الأبقار التي تتغذى على العشب -

إنني أدرك أن معظم البيانات الواردة في هذه الدراسات البحثية الضخمة لم تكن مستقاة من أشخاص تناولوا لحومًا حيوانية خالية من الهرمونات والمضادات الحيوية وتغذت أبقارها على العشب. من الشائع الاستناد إلى دفاع كهذا عندما يتعلق الأمر بصلة اللحوم بالإصابة بالأمراض، ولكنه دفاع ضعيف على ما يبدو بالنظر إلى هذا الكم الهائل الضخمة من البيانات. بالإضافة إلى ذلك، لا توجد دراسات علمية حتى الآن تثبت عدم ارتباط لحوم الأبقار التي تغذت على العشب بالإصابة بداء السكري. إن النظام الغذائي في الأساس قرار شخصي، ولكن ونحن على مشارف أن يطال وباء من داء السكري المصحوب بالسمنة 100 مليون أمريكي (وكثيرين غيرهم من جميع أنحاء العالم)، أضحى تجنب داء السكري أمر بالغ الأهمية. يمكن الآن إضافة تناول اللحوم ضمن قائمة عوامل خطر الإصابة بداء السكري، جنبًا إلى جنب مع قلة النشاط البدني، والسمنة، والسكريات الغذائية المضافة المفرطة، ومتلازمة المبيض متعدد التكيسات 

قد قامت بعمل رائع بتركيزها علي فرط السكر في النظام FED Up وقد تبين أن تجنب المنتجات الحيوانية بات واحدًا من الأساليب الفعالة لإدارة وعلاج داء السكري. في حين أن الأفلام الوثائقية - مثل فيلم الغذائي الغربي، يبدو أننا مستعدون لمشاهدة فيلم ساحق النجاح يعرض مخاطر تناول قدر زائد عن الحد من اللحوم

 

  

 
 
Joel Kahn.png

قابل ضيفنا الكاتب

يؤمن د.خان أن التغذية النباتية هي المصدر الأقوى للطب الوقائي على هذا الكوكب. بالرغم من أنه يمارس طب الأمراض القلبية التقليدي منذ عام ١٩٨٣، إلا أنه بدأ فعلاً بعد التزامه بنظام التغذية النباتي في الخوض في حقل جديد من أدوات التشخيص غير التقليدية، تكتيكات الوقاية من الأمراض و بروتوكولات التعافي من الأمراض القائمة على التغذية. قادته هذه الأيديولوجيات لتغيير نهجه و التركيز على كونه طبيب قلب شمولي. يقوم بإلقاء المحاضرات بحماس شديد في جميع أنحاء البلاد حول الفوائد الصحية للنظام النباتي الكامل المكافح للشيخوخة من أجل إلهام جيل جديد من قادة الفكر الذين يستطيعون التفكير بطريقة علمية ونقدية حول قدرة الجسم على شفاء نفسه من خلال التغذية السليمة.